أخبار عاجلة

شيء عن القدس

إسماعيل الحمد

شاعر وأديب سوري
عرض مقالات الكاتب

فتحت لها الأبعادُ أذرعَ عشقِها = فهفَت إلى شُمِّ الأصولِ فروعُها

ما كان موسى أن يباركَها ولا = صلّى النبيُّ بها وصامَ يسوعُها

إلا لأنَّ اللهَ باركَها بأنْ = فاقت على كلّ الربوع ربوعُها

قدسٌ حباها الله حبًّا لِلتُّقى = فحنَت على طهر الحياة ضلوعُها

يا قبلةً مَن ذا يُمكِّنُ أهلَها = منها، وَعزَّ على النُّفوسِ رجوعُها؟

حَتَى صلاحُ الدِّينِ راحَ ولم يَعُد = فَبكَت عليهِ فهل تَجِفُّ دموعُها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قصة قصيدة “لا تصالح” للشاعر المصري أمل دنقل

صفحات ثقافية| لا تصالح و لو منحوك الذهب أترى حين أفقأ عينيكتم أثبت جوهرتين مكانهماهل ترى؟هي أشياء …