أخبار عاجلة

بعد حديث أردوغان عن “خطوات مرتقبة” تركيا ترسل تعزيزات إلى سوريا

تواصل القوات التركية إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى الوحدات التابعة لها على طول الحدود مع سوريا جنوبي تركيا، حيث أفادت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر عسكرية قولها إن قافلة مكونة من 15 شاحنة “وصلت إلى قضاء جيلان بينار المحاذي للحدود السورية تضمنت دبابات ومدافع وذخائر لأسلحة متنوعة”. مضيفة أن التعزيزات “أرسلت بهدف دعم الوحدات العسكرية المتمركزة على الشريط الحدودي”.

وتأتي هذا التعزيزات بعد حديث للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أما رؤساء تحرير مؤسسات إعلامية إلى أن بلاده “تستعد لتحضيرات سيتم تنفيذها في تل أبيض وتل رفعت”، حيث نوه إلى أنه نقل الموضوع إلى زعماء روسيا والولايات المتحدة وألمانيا خلال مباحثاته معهم مؤخرًا.

وأكد الرئيس التركي أنه دعا الزعماء الثلاثة إلى “دعم خطوات تركيا في المنطقة لوجستيا وجويا، وإنشاء بيوت في هذه المناطق السورية، يعود إليها السوريون القاطنون في المخيمات ضمن الأراضي التركية”.

كما أشار أردوغان إلى أن الزعماء يوافقونه الرأي في هذه المقترحات، “إلا أنه عندما يأتي الأمر إلى التنفيذ يقولون: لا توجد نقود”، مشدداً على “ضرورة أن تصل المنطقة الآمنة إلى عمق 30 إلى 40 كم داخل الأراضي السورية انطلاقا من الحدود التركية”.

أما في ما يتعلق بالأوضاع في محافطة إدلب شمالي سوريا، فقد أكد الرئيس التركي أن بلاده “تواصل مباحثاتها مع الدول المعنية و القوات التركية تواصل وجودها بالمنطقة”، مشيراً إلى أن “تركيا تنفذ أنشطتها في إطار اتفاقية سوتشي مع روسيا”.

كما أوضح أن بلاده “برهنت وبالقرائن لروسيا أن العديد من الصور ومن بينها صور الأقمار الصناعية التي أرسلها الجانب الروسي من المنطقة، صور خاطئة”. مشدداً على أن “من يتعرضون للهجمات في القرى السورية بإدلب، ليسوا المتطرفين، وإنما السكان الذين يسعون إلى استرداد منازلهم ومواصلة حياتهم”، وأن “على روسيا إرغام النظام السوري على الالتزام باتفاقية سوتشي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بينيرو: لايوجد طرف يكترث لحماية المدنيين في سورية

قال رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق حول سوريا باولو بينيرو، إن جميع أطراف الصراع في …