أخبار عاجلة

تحفظات تؤخر توقيع الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى التغيير في السودان

قال القيادي في قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان مالك أبو الحسن، إن هناك تحفظات بشأن الوثيقة الثانية للاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى التغيير، في الوقت الذي دخلت فيه هذه الوثيقة مراحلها النهائية.

وأشار أبو الحسن في مقابلة مع قناة الجزيرة إلى أن من بين هذه النقاط منح الوثيقة حصانة مطلقة لأعضاء المجلس السيادي طيلة الفترة الانتقالية في البلاد. مضيفاً أن من بين النقاط المتحفظ عليها في الوثيقة الثانية من الاتفاق وجود قوات الدعم السريع في البلاد، مطالباً بتسريح أو إعادة دمج هذه القوات ضمن القوات المسلحة السودانية.

يأتي هذا في وقت كانت فيه وثيقة اتفاق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير قد دخلت مراحلها النهائية، حيث قالت مصادر للجزيرة إن الجانبين أعطيا موافقتهما على جميع الفقرات، باستثناء التحفظ على فقرة منح الحصانة من أي ملاحقة جنائية لبعض قيادات المرحلة الانتقالية.

من ناحيته، أعلن تحالف قوى الإجماع الوطني السوداني، تحفظات جوهرية حول مضمون الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري الذي تقدمت به الوساطة الأفريقية.، وقال في بيان له إن وثيقة الاتفاق والإعلان الدستوري لا تتناسب مع التأسيس لسلطة مدنية انتقالية حقيقية، وتجهض فكرة مشروع قوى إعلان الحرية والتغيير لإدارة المرحلة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الداعية والمربي “محمد سعيد مبيض” في ذمة الله

ياسر سعد الدين كاتب سوري “مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ …