أخبار عاجلة

باريس تنفي أن تكون صواريخها “بين أياد ليبية”

قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إن الصواريخ التي عثر عليها في أحد مقرات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس واعترفت فرنسا بامتلاكها، “لم تكن بين أياد ليبية.”

وأضافت الوزيرة في تصريح صحفي أن “التصريحات التي نقرأها هنا وهناك حول وجود هذه الصواريخ بين أياد ليبية خاطئة والأمر ليس كذلك إطلاقا”. فيما لم توضح لماذا كم الخطأ التأكيد أن الصواريخ كانت بين أياد ليبية.

وأشارت بارلي “لم تنقل إطلاقاً إلى أي جهة ولم يكن من المقرر استخدامها إلا لهدف واحد هو حماية العناصر الفرنسيين الذي كانون يقومون بأعمال استخبارات في إطار مكافحة الإرهاب.”

وكان وزير الخارجيّة في حكومة الوفاق محمّد الطاهر سيالة طالب نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في رسالة “بتوضيح الآليّة التي وَصلت بها الأسلحة الفرنسيّة التي عثِر عليها في غريان، إلى قوّات حفتر، ومتى تمّ شَحنها وكيف سُلِّمت”.

كما طالب سيالة نظيره الفرنسي بـ”معرفة حجم هذه الأسلحة التي يتنافى وجودها مع ما تصرِّح به الحكومة الفرنسيّة في المحافل الدوليّة واللقاءات الثنائيّة بدعمِ حكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة المعترف بها دوليًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

على يد إسرائيلي.. مقتل لاجىء سوري بهولندا

فريق التحرير | تمكنت الشرطة الألمانية من القبض على رجل يبلغ من العمر 72 عاما، …