أخبار عاجلة

للمرة الأولى منذ 25 عاماً .. إسطنبول بدون الإسلاميين

أظهرت النتائج الأولية لإعادة انتخابات بلدية إسطنبول، تقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أوغلو بنحو 54% مقابل نحو 45% لمرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدرم، وذلك بعد فرز نحو 99% بالمئة من الأصوات.

وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرشح المعارضة حيث قال إن “الإرادة الوطنية تجلت مرة أخرى اليوم، وأتمنى أن تعود نتيجة انتخابات بلدية إسطنبول بالخير على المدينة.”

كما أعرب مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أوغلو الفائز برئاسة البلدية، عن تمنيه أن تحمل نتيجة الانتخابات الخير لإسطنبول، معبراً عن امتنانه للشعب التركي ولسكان إسطنبول قائلاً، ” أنتم من حافظ على سمعة ديمقراطية تركيا أمام أنظار العالم بأسره.”

يأتي هذا فيما أقر بن علي يلدرم بهزيمته مبادراً إلى تهنئة مرشح المعارضة، ومعبراً عن أمله أن يخدم المدينة جيداً، حيث قال يلدرم في مؤتمر صحفي عقده في مقر العدالة والتنمية، “منافسي إمام أوغلو يتصدر حالياً، أهنئه وأتمنى له النجاح.”

وجرت هذه الانتخابات بعد نحو ثلاثة أشهر من الانتخابات البلدية التي جرت في 31 مارس/آذار الماضي، وفاز بها إمام أوغول بفارق بسيط عن بين علي يلدرم، إلا أنها ألغيت بعد أن تقدَم حزب العدالة والتنمية بطعون لوجود “مخالفات كثيفة”.

وقد جرى التصويت في 39 دائرة باسطنبول، تشمل نحو 31 ألف صندوق اقتراع، حيث صوّت نحو 10.5 مليون ناخب، وحقق مرشح المعارضة أوغلو تقدماً بأكثر من 775 ألف صوت وبفارق كبير مقارنة بانتخابات آذار/مارس الماضي، عندما كان الفارق 13 ألف صوت فقط.

وتعد هذه المرة الأولى التي يخسر فيها التيار الإسلامي رئاسة بلدية إسطنبول منذ خمسة وعشرين عاماً عندما انتخب رجب طيب أردوغان رئيساً لبلدية إسطنبول عام 1994.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

تعديل أمريكي لإضافة معاملات الغاز والكهرباء إلى قانون “قيصر”

فريق التحرير | قدّم عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي تعديلًا على قانون تفويض الدفاع الوطني …