أخبار عاجلة

كوهين: محمد مرسي كان أخطر رئيس مصري والأكثر تهديداً لأمن إسرائيل القومي

رسالة بوست

في تغريدات مُثيرة كصاحبها، كتب اليوم الصحفي الصهيوني ’’إيدي كوهين’’ في حسابه على تويتر، تغريدات مُتسلسلة، تطرق فيها للشأن العربي و المصري، و تحدث فيها عن الرئيس الراحل ’’محمد مرسي’’ حيث بدأ بتغريدة عن الرئيس الشرعي ’’محمد مرسي’’ و وصفه بأنه أول رئيس عربي شرعي، و تطرق لدعمه لغزة، و زيارته إلى إيران، وعلاقته مع تركيا.

حيث قال: محمد مرسي كان أول رئيس عربي في التاريخ يأتي من لدن الشعب وحاول أن يعزز من سيادة مصر بدعم غزة بشكل غير مسبوق حيث أرسل رئيس حكومته أثناء القصف وكان أول رئيس عربي يزور البرلمان الإيراني بعد ثورة الخميني وخرج عن طاعة المعسكر الأميركي وفتح خط مع الإسلام السياسي في تركيا.

ثم تحدث عن دعم الإدارة الأمريكية بقيادة ’’أوباما’’ للربيع العربي، ثم تَغيُّر موقف الإدارة من تلك الثورات، بعد اكتشافها توجه الشعوب نحو ما أسماه بـ (الإسلام السياسي)، و دعم تلك الإدارة للثورات المُضادة حفاظاً على المصالح الأمريكية، حيث غرّد قائلاً:

دعمت إدارة أوباما في البداية قرار الشعوب العربية في إختيار حكامها بما يعرف بالربيع العربي ومنعت الأنظمة العربية من قمعهم وإلا .. ولكن بعد إتضاح توجه الشعوب العربية نحو الإسلام السياسي إرتأت الدولة العميقة في أميركا أن الثورات المضادة هي الحل للحفاظ على المصالح الاميركية!

و تحدث كوهين عن موقفه الشخصي من الرئيس ’’مرسي’’ و قال:

بغض النظر عن انتمائي وعن جنسيتي وعن علاقاته مع حماس أو مع إسرائيل محمد مرسي كان رئيس شرعي تم الاطاحة به عبر انقلاب عسكري من قبل عبد الفتاح السيسي.

ثم وجّه خطابه للشعوب العربية، بأن القوى الكبرى لن تسمح لهم بالحصول على حريتهم و حقوقهم السياسية، لأنهم شعوب إسلامية، و هذا يُهدد مصالح الدول العظمى (كما قال) أيها العرب والذي بعث موسى بن عمران اللاوي بالحق، لن تسمح الدول والقوى العظمى كلها، أن تنالوا حرياتكم وحقوقكم السياسية وأنصاف المدنية، لأنكم شعوب إسلامية بالفطرة وسوف تختارون ما هو إسلامي وهذا يهدد مصالح الدول العظمى في المنطقة، لن تتخلصوا من حكامكم بعد اتضاح هذه الصورة أبدا

ثم أضاف ’’كوهين’’ بأن الرئيس (محمد مرسي) لو ابتعد عن حماس، و لم يزر إيران، ولم يقم علاقات مع تركيا، و لو سار على النهج الأمريكي مثل السادات و مبارك، لكان أعاد مصر أمّاً للدنيا، وغَرّد:

لو أكمل الرئيس الشرعي المدني والمنتخب من لدن الشعب محمد مرسي عهدته الرئاسية ، بالإبتعاد عن حركات إرهابية مثل حماس ولم يزر إيران خامنئي ولم يفتح خط مع العدالة والتنمية “اخوان مسلمين” في تركيا، وسار على النهج الأميركي مثل السادات ومبارك لكان أرجع مصر أُمّاً للدنيا.

و في محاولة منه لتبرئة الكيان الصهيوني من تهمة التدخل في الشؤون المصرية و دعم الإنقلاب قال:

إسرائيل لم تتدخل في شؤون مصر الداخليه. لم تؤيد مبارك ولم تطح به، ولم تؤيد محمد مرسي، ولم تكن السبب على الانقلاب به، واهمٌ من يعتقد غير ذلك.

ثم أضاف ’’كوهين’’ بأنه لم يدعم أحد حماس كما دعمها الرئيس ’’مرسي’’ و هذا سبب الإطاحة به، وكتب:

توفي الرئيس الشرعي الوحيد في العالم العربي المنتخب من لدن شعب الكنانة محمد مرسي  في ظل محاكمته بالتخابر مع حركة إرهابية “حماس” لم يدعم أحد حماس منذ أن أسسها أحمد ياسين ١٩٨٧م حتى اليوم بقدر سنة حكم مرسي وهذا هو سبب الإطاحة به، الفلسطينين  خربوا عليه حكمه.

و اعترف’’كوهين’’ في تغريداته الأخيرة و التي نسفت محاولته تبرئة الكيان الصهيوني من دعم الانقلاب عليه، في التغريدات التي سبقت، حين قال:

محمد مرسي كان أخطر رئيس مصري والاكثر تهديدا لأمن إسرائيل القومي. هذه هي الحقيقة.

والجدير بالذكر أن ’’إيدي كوهين’’ يُعرف عن نفسه، بأنه صحفي و ‏‏إعلامي صهيوني ودكتور اكاديمي وباحث ومؤسس منظمة لحقوق الانسان، و هو دائم الظهور على بعض الشاشات العربية و العالمية، مُتحدثاً بالشؤون الصهيونية، و مُعلقاً على أحداث المنطقة العربية، و عُرف بتغريداته المثيرة، و يملك حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك و تويتر، و يتعرض لتعليقات ساخرة كثيرة من متابعيه العرب، لدرجة أنه شكى هذا الأمر مرّة عبر مُعرفاته في وسائل التواصل، و أبدى رغبته في اعتزالها، جرّاء السخرية الكبيرة التي يتعرض لها فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دعم الربيع العربي وعارض الطغاة.. الشيخ “القرضاوي” في ذمة الله

فريق التحرير| انتقل إلى رحمة الله، اليوم الإثنين، الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، مؤسس الاتحاد العام …