أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / دراسة نقدية وقراءات شعرية في الذكرى العاشرة لرحيل نازك الملائكة، بدعوة من التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة
من نشاطات التجمع

دراسة نقدية وقراءات شعرية في الذكرى العاشرة لرحيل نازك الملائكة، بدعوة من التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة

بغداد. خاص رسالة بوست

الشاعرة الراحلة نازك الملائكة

في الذكرى الثانية عشر لرحيل الشّاعرة الرّائدة نازك الملائكة يقيم التجمّع العربي لشعراء العمود والتفعيلة أصبوحة شعرية تتضمن دراسة نقدية وقراءات شعرية وذلك في يوم الجمعة القادم المصادف لـ 21 – 6- 2019 وعلى قاعة علي الوردي في المركز الثقافي البغدادي بشارع المتنبي والدعوة عامة.

يذكر أن التجمّع العربي لشعراء العمود والتفعيلة تأسس بدعوة من الشاعر العراقي الكبير إسماعيل حقي الجنابي في ١٣ كانون الثاني ٢٠١٧ في بغداد، وقد جاء في بيان تأسيه:

البيان التأسيسي لتجمع شعراء العمود الذي تلاه الشاعر إسماعيل حقّي:

 يوماً بعد يوم، يتبين الخيطُ الأبيضُ من الخيط الأسودِ من الشّعر لكي تضعَ كل ذات حمل حملها ويحصحص الحق ويميز الغث من السمين ويضع الشّعر صولجانه في دواليب الفوضى التي عمّت كل شيء؛ فوضى الجهل والاغتراب عن شامخات الحروف التي تسابقت لها خيول القصيدة. وعن ما تعوّدت عليه الأذن الشّفافة من نضارة الحرف وجزالة المعنى وبلاغة اللغة التي أنزل الله بها كتابه الكريم، فكان المُعْجزَ لسامعيه، والدّاحض لشانئيه حتى أصبحت آياته المحكمات شواهد يستدّل بها النّحاة ُ كلما تاهت بهم مكامن اللغة. اليوم تتعرض هذه اللغة إلى هجمات بربرية من كل حدب وصوب بعد شيوع الفوضى في البلاد العربية وتردّي المستوى عند الملقي والمتلقي من خلال ما يبثّ إليه من سموم عبر وسائل التواصل الاجتماعي المفتوح وبعض الوسائل الإعلامية، بل أنّ الكثير من هذه الوسائل اتخذت من اللهجة العامية خطاباً بديلاً عن اللغة الأم وقدمت من الغث ما يمتعض له الرّصين. إنّ استهداف اللغة العربية هو استهداف لهوية العربي والتنكيل بكيانه وإظهاره كأنموذج من نماذج البلاهة والضّياع، ولأن الشعر واجهة من واجهات هذه اللغة ورسولها إلى النّاس فقد اتخذه أعداء اللغة هدفاً لتسقيط العرب ومحو ذاكرتهم العريقة من أدب وشعر من خلال طرح كل ما هو رديء وممجوج وبلا ضوابط وبلا رقيب، بل وأصبحت هناك مطابع لتسويق هذا المستوى من اللاشعر واللانثر وبأرقام إيداع معتمدة دون مقص ولا رقيب. ولأننا غير قادرين على إيقاف هذه الفوضى العارمة والتّصدّي لها، وفشل جميع المحاولات لمكافحة هذا التّنامي المخيف وبوجود رغبة حقيقية لإعادة الهيبة للشّعر العربي والمكانة التي يستحقّها، نرى أن ننأى به إلى ساحة محكمة الضوابط والقواعد الفنية والأخلاقية التي ألتزم بها الأوّلون من شعراء الجاهلية إلى يومنا هذا. وبعد التوكل عل الله والتّباحث مع عدد كبير من شعراء القصيدة العمودية في كل انحاء البلاد العربية ومن هنا من بغداد العرب من بغدادنا الحبيبة يكون لنا شرف اعلان هذا الجمع الكبير تحت عنوان (تجمّع شعراء العمود)؛ ينضمّ تحت لوائه كل من يكتب القصيدة ذات الشّطرين ” العمودية ” وقصيدة التفعيلة والمشتغلون بها من نقاد ومنظرين وباحثين في مجال هذه القصيدة. وإن تأسيس هذا التّجمّع هو تسمية لمسمّى وليس استعداءً لمسميات أخرى بقدر ما هو محاولة للتّخصص بجنس أدبي دون غيره؛ جنس يكاد أن يغيب عن السّاحة الإعلامية. أملنا كبير أن تجد دعوتنا هذه الآذان الصّاغية والقلوب الواعية بهذه المرحلة الحرجة التي تمّر بها بلادنا العزيزة ولكي يبقى الشّعر العربي قدوة للأجيال القادمة؛ تحفظه ويحفظ هويتها. وقد شاركتني نخبة من الشعراء المعروفين في هذا التجمع. فكانت اللجنة التأسيسية من الشعراء:

 إسماعيل حقي حسين – العراق، أسعد الغريري – العراق، محمد حسين الطريحي – العراق، أحمد الهواس – سوريا ثريا العسيلي – مصر، هاني نديم – سوريا، إبراهيم الكبيسي – العراق، أمين جياد – العراق.

رئيس التجمع الشاعر إسماعيل حقي

كما واكبني وساندني نخبة رائعة من شعراء الدول العربية وهم الموقعون على البيان والتالية أسماؤهم:

 محمد علي شمس الدين _ لبنان وهيب عجمي – لبنان أسامة المحوري – اليمن أحمد الجهمي – اليمن محمد الغيثي _ اليمن وهيب عجمي – لبنان ليلى شغالي – موريتانيا أدي آدب – موريتانيا بدرية البدري – سلطنة عمان الشاعر أبو المعالي – المغرب طارق خلف الله – الجزائر الزبير دردوخ – الجزائر عائشة جلاب – الجزائر جمعة الفاخري _ ليبيا صلاح الدين الغزال _ ليبيا الصادق السوسي – ليبيا لطفي الشابي _ تونس سفيان المسيليني _ تونس أنوار أومليلي – المغرب وليد الخولي _ مصر ايمان مصاروة _ فلسطين لانا سويدات _ الأردن معبر علي النهاري _ السعودية محمد سعيد العتيق – سوريا اسامة تاج السر _ السودان السرجدور – السودان احمد المباركي – الجزائر ميرفت الشايب – فلسطين اسماعيل الشاعر _ مصر احمد موسى _ مصر وفاء دلا – سوريا الزبير دردوخ. الشاعر دردوخ الجزائر سعيد بنعياد – المغرب محمد الأمين جوب – سنكال ببوش محمد الوكال – الجزائر الشاعر محمد فاروق – مصر ومن العراقيين هم : فائز الحداد وهاب شريف محيميد مد الله الجبوري غزاي درع الطائي حطاب ادهيم الفيصلاوي د. عادل حمدي الشرقي أحمد جليل الويس نذير الصميدعي هشام عبد الكريم صباح عباس عنوز احمد الخيال الجنابي محمد سعد جبر الحسناوي خلف الحديثي محمد السويدي عادل الغرابي ماجد الربيعي حيدر المعتوق د. محمد زايد إبراهيم عبدالباري محمد المالكي جعفر الخطاط ليث العضاض معتصم السعدون حازم إبراهيم الشمري احمد الثرواني همام قباني جلال طه الجميلي عبد الجبار الجزائري احمد عبد الفتاح ضاري السامرائي ( طائر الخليج) عدنان لطيف الحلي ابراهيم مصطفى الحمد حاتم الحوفي ذر شاهر الشاوي عدنان يونس بسام عبد الحكيم محمد حسن السامرائي عماد إبراهيم شلال عنوز مؤيد علي حمود د. عدنان حسين طلال سليم فارس الهيتي جلال طه الجميلي كوكب داود السالم زينل الصوفي علي الدباس صادق العقابي ساطع العاني حماد الشايع رعد الدخيلي سجاد السلمي علاء غالي علي حميد الحمداني قاسم العابدي علي مجيد العزاوي كاظم الركابي محسن سعيد محمد شاكر عماد اليونس علي ياري مصطفى ساهي كلش محمد الفهد عبدالله الوهب السامرائي ناظم الصرخي خالد الباشق حسين بن علوان بهجت السعيدي احمد الحمد المندلاوي عبد الحميد الباجلاني قاسم جاسم علي بن الشيخ تيمور الشيخ د. صلاح الكبيسي عادل الزبيدي انور الربيعي وليد الركابي غازي فيصل الجنابي عبد العزيز بشارات فارس العبيدي عواطف عبد اللطيف حنان وحيد الدليمي.

من نشاطات التجمع

شاهد أيضاً

وَطَنُ الجِراح

إسماعيل الحمد شاعر وأديب سوري هذا الفراتُ وقَيحُه الدَّفَّاقُ = لفظت خفايا جرحِه …

2 تعليقان

  1. أبارك لكم هذا التجمع العربي العريق على طريق الأدب والشعر الرصين بشخص الشاعر الكبير إسماعيل حقي رئيس التجمّع مع تقديري ومحبتي .

  2. بارك الله بهذا التجمع الجديد الذي يضع القصيدة العربية في إطارها الأصيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.