أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الجيوش العربية شجاعة وجسورة كاملة السُمِّ والوحشيّة

الجيوش العربية شجاعة وجسورة كاملة السُمِّ والوحشيّة

محمد صالح عويد *


تنبش أشلاء الفقراء لتعدم ما بقي من بصيص أرواح عنيدة، تحثو رماد البلاد بحثا عن حبّة حنطة – قد تُنبتُ رغيفا لجائعٍ غدا
ونحنُ نبحثُ عن صلاح الدين منذُ قرونٍ في ذاكرتنا الجمعيّة، وهو يرقد أسيراً محاصراً في زنازين الجحودِ والعبثِ والعتهِ الطائفي في الشام لعلّهُ يزيل الضباب عن طموحنا الإنساني الأصيل، ويقطع يد هذه العلوج عن العبث في مقدرات الشعوب، ليحرّم عليها خيانات البلاد و الاستشهاد في سبيل الطاغوت، وينزع عنها دور إعطاء سلطة القوة لكل طاغية قوّادٍ كذاب، ويعيد ترتيب أولوياتها لتعودَ حياضاً و عوناً للشعوب، ولا تساندَ فرعون علينا ..
كلّنا نجحنا في التهرّب من مسؤولياتنا الأخلاقيّة والوطنية بذرائع شخصيّة واهية
كلنا نجحنا في الهروب وتركنا الجسر والنهر، الحقل والبيدر والأطفال والنساء – وحدهم بمواجهة البربرية التي لن تُبقي حبة قمحٍ أو قطرة ماء أو فيءٍ ودود
لنهنأ بحيواتنا الباردة وسياحة اللجوءِ التسوّلية بلا كرامة وقيمة وهوية
نجحنا في إجتراح قواميس شتائمٍ وتخوينٍ ما خطرت في بال بشر، ولا نجرؤَ على الإنتظام بعمل جماعيٍ وطنيٍ إنساني خلّاق بعيدا عن النرجسيّة والأنا التافهة ، لأن العمل الجماعي وروح الفريق ستكشف بسهولة عن نتانةِ مستنقع عللنا النفسية والاجتماعية الذي تشرّبته عقولنا تحت سلطة البعث الطائفي اللاوطنية ، وتميط اللثام عن زمرة أوباش تصرخ بالثقافة والمعرفة والأدب وكل ما لديها لم يكن سوى – قصّ ولصق – عن صفحات الإنترنت السائبة، والمال الداشر علّم معتوهي النرجسية عالحرام..
لنتأمّل: كل الحركات الدينيّة و أشباه الأحزاب السياسيّة وزاعمي التفكير التنويري التثويري اليساروي العتيد تتبجّح وتثغو بالديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير وحقوق المرأة والطفل وكرامة الأوطان
فيما الجميع يلهثون للتمسّك بما حازوا عليه من غنيمة دم الثوار والأبرياء .
رئيس الحزب وهو حتما مؤسسه -المرشد العام- مؤسس التيّار-الموقع الفكري والصحافي والأدبي- لا يقبلون بالمركز الثاني أو الأخير بل يجب أن يتصدّر ولا تتم إزاحته إلّا بفأسٍ بتّار
هو متحفّزٌ وجاهز ليصخّمك ويثور كبؤرة نتنة فقأتها باعتراضٍ أو مخالفة رأي أو تنبيه فيحظرك بعد ان ينضح بما في وعاءهِ و تنال من الشتائم والتزوير والإفتراء ما يخجل عن تداولهِ الأعداء فيما بينهم .
يغمزون بوقاحةٍ وعهرٍ، سرّا وعلانية برموز ثورتنا البسطاء ، لخوفهم الشديد من تعريتهم عبر المقارنة البسيطة، وهم أصلا كانوا عراة ولكن مرايا الأعداء التي يستعملون خدّاعة :
تصنع من الجرذِ الوضيعِ المُختبئِ في بؤرتهِ أسدا هصورا، ومن الأحمقِ المعتوه مفكراً متنوّراً، كلما طعن بثقافته الأم وتجرأ على إرثهِ الحضاري التليد !؟
هذه أشدُّ ويلاتنا وطأة لأن الجميع مهتمٌّ بالسلطة والتصنّم والتأليه أكثر من أوباش الإستبداد الذين ثُرنا عليهم لنقتلعهم من جذورهم !؟
الجميع يعشق السلطة والمال والنساء والأضواء والخمر والسفر وأصبغة الشعر والثياب الأنيقة المستعارة، ويتملّق الغرباء ويتمسّح بهم ككلبٍ يبحث عن سيّدٍ جديد ليظهروا هم كبدلاء، وليس للنهوض بقضية الإنسان والوطن .
ولو دعا داعٍ اليوم أو غداً لعمل وطني جامعٍ لوجدت كل الأوباش الملوثين يتزاحمون للمشاركة والإدلاءِ بأحذيتهم الموحلة في جفنة الدمِ المهدور بسببهم.
الكثير جداً من الشرفاء:
لا زلنا نُصاحب الحلم، نُسامرهُ كلما اشتدّت حلكة الواقع وارتفع منسوب الخراب الاجتماعي
نخشى أن نهمس أن ثورتنا بخيرٍ رغم كل شيءٍ، فيخشى المتهافتون دوام أملنا وطموحنا فيثيروا الغبار في معاولهم للهدم و نكئِ الجراح، ليستمروا برضاعةِ مغانمهم الصغير المُدمّاة، فيتخلّد بؤسنا، وبؤسهم لو يعلمون
نتأمل خيباتنا المتناسلة، نتكيءُ على عزلتنا والحصار ووحشة الطريق وتزاحم الأعداء، نداعب عقارب القهر وأفاعي الأحزان الفائضة، لنتأمّل ونلملم شُعثنا المبعثر ونبدأ بخطوة سديدة حتى و لو كانت ضئيلة ..
أما أولئكَ الذين يرددون في أنفسهم:
( لا قدرانةِ فلّ، ولا قدرانة أبقى ) فهم الفلول: الخائبونَ الخاسرون…

أديب وشاعر سوري*

شاهد أيضاً

قانون قيصر مغرمة لا مغنمة

الدكتور عزت السيد أحمد كاتب ومفكر سوري مع أن الاسم العربي أجمل وأشهر …

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.